دخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
3413 المساهمات
860 المساهمات
724 المساهمات
572 المساهمات
457 المساهمات
445 المساهمات
414 المساهمات
319 المساهمات
310 المساهمات
286 المساهمات
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
11 المساهمات
10 المساهمات
3 المساهمات
3 المساهمات

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
البرنس
عضو نشيط
عضو نشيط
رقم العضوية : 31
عدد المساهمات : 286
تاريخ التسجيل : 03/11/2016
الاقامة : كوكب الارض
العمل : : اجهزة طبية

اللؤلؤ

في 8/1/2017, 7:06 pm
اللؤلؤ
جوهرة من أثمن الجواهر. ويعد اللؤلؤ الكبير المُتقن الشّكل من أثمن الأحجار الكريمة من حيث القيمة. ويختلف اللؤلؤ عن بقية الجواهر الأخرى، حيث تُعد معظم الجواهر معادن، تُستخرج من المناجم تحت سطح الأرض. إلاّ أن الّلؤلؤ يتكوّن داخل أصداف المحار. وتكون الجواهر المعدنية صلبة وتعكس عادة الضوء، بينما اللؤلؤ لين نوعًا، ويمتص بعض الضوء كما أنه يعكسه أيضًا.

كيف يتكون اللؤلؤ
يُكوِّن المحار والرخويات الصانعة للصدف مادة خاصة تُسمى عِرْقَ اللؤلؤ، تبطّن الجوانب الداخليّة للأصداف، وتُسمّى الطبقة اللؤلؤية وتكون لماعة غالبًا وتكونها خلايا من عضو لحمي من الجسم يُسمّى الرداء أو المعطَف. وعند دخول قطعة صغيرة من الصدف أو طفيلي صغير إلى جسم الحيوان الرخوي، تبدأ خلايا المعطف بالعمل. وتغطي الخلايا هذا الجسم الغريب بطبقات من عرق اللؤلؤ. كما تُبنى حوله طبقات متتابعة دائريّة من عرق اللؤلؤ، حتى يُحاط الجسم الغريب بمادة شبيهة بالصّدف مكوّنة بذلك اللؤلؤة.
وللؤلؤة لمعان ولون بِطانة صدفة الرّخويّات، إلاّ أنّ قليلاً من الرخويّات المكوّنة للصدف، تنتج عرق اللؤلؤ ذا اللون الجميل الذي هو أساس اللؤلؤ الثمين. ويتميز المحار وبعض الرخويات الأخرى في البحار الاستوائية، بإنتاج اللآلئ القيمة.
وُينتج بعض أنواع بلح البحر، التي تعيش في الأنهار لؤلؤًا ثمينًا. أما البطلينوس والمحار الذي يُؤكل، فأصدافه شاحبة؛ مما يجعل لؤلؤها عديم اللّمعان. ولهذا ليس لها قيمة بوصفها مجوهرات.
خواص اللؤلؤ
عندما تُقطع اللؤلؤة نصفين وتفحص تحت المجهر يمكن مشاهدة الطبقات. ولأن الطبقات متحدة المركز ( تكونت على شكل دوائر كاملة حول مادة مركزية)، فإن اللؤلؤة المنصَّفة تشابه شريحة من البصل. وتتكون الطبقات من بلورات صغيرة من مادة معدنية تُسمى أراجونيت، أحد أشكال كربونات الكالسيوم. وتثبت هذه الطبقات في مكانها بمادة شبيهة بالغضروف تُسمى كُنكيولن. وتتداخل البلورات الدقيقة، ويحلل أي ضوء يسقط عليها إلى ألوان قوس قُزح. ويضفي هذا على اللؤلؤ تقزحه اللوني، الذي يسميه الجواهريون بالتألق.
ولا يكوِّن المحار والبطلينوس، ومعظم المحار القابل للأكل عادة لؤلؤًا جميلاً، وذلك لأنّ بلورات الأراجونيت فيها كبيرة جدًا. وبالرغم من أن اللؤلؤ، قد يكون ذا لون زهريّ أو أبيض أو بنفسجي جميل إلاّ أنه غير متقزّح لونيّاً.
اللون. قد يكون اللّؤلؤ الشرّقي ملونًا. وقد سمِّي بهذا الاسم لتقزحه اللوني وليس لكونه مجتلبًا من الشرق.
وقد يكون لون هذه اللآلئ أسود، أو قرنفليا، أو زهريّاً، أو برتقاليّا، أو ذهبيا، أو أصفر شاحبًا أو أبيض. واللؤلؤ الأسود ـ هو حقيقة ـ ذو لون رماديّ قاتم، وهو من أكثر اللآلئ قيمة.

avatar
البرنس
عضو نشيط
عضو نشيط
رقم العضوية : 31
عدد المساهمات : 286
تاريخ التسجيل : 03/11/2016
الاقامة : كوكب الارض
العمل : : اجهزة طبية

رد: اللؤلؤ

في 8/1/2017, 7:07 pm
الشكل. يعتبر شكل اللؤلؤ معادلاً في أهميته للونه، ويعد اللؤلؤ كروي الشكل المناسب للقلائد من أثمن الأنواع. ويتبعه من حيث القيمة اللؤلؤ الذي يتخذ شكل الزِّر وشكل القَطرة. تُستخدم عادة هذه أقراطًا. تكون الأزواج المتماثلة من هذا اللؤلؤ أكثر قيمة من الأزواج غير المتماثلة. ويسمى اللؤلؤ ذو الشكل غير المنظم الباروكي. وهذه الأشكال أقل قيمة من غيرها. للؤلؤ الذي يصنع من قبل الحلزونة المسماة أذن البحر ألوان وبريق بديع إلا أنه غالبا ما يكون غير متناسق.
التشوهات. يعتبر اللؤلؤ الكامل واللؤلؤ ذو العيب الواحد من أكثر اللآلئ قيمة. يمكن إزالة العيب أحيانا من اللؤلؤ إذا لم يكن موقعه عميقًا جدًا. يستطيع العمال المتدربون خصيصا لهذا الهدف، أي القشاطون، قشط الطبقات المشوهة بكل عناية؛ لتصبح اللؤلؤة أصغر حجما بعد إزالة العيب، إلا أنها تصبح كاملة الاستدارة. تكون مثل هذه اللؤلؤة أكثر قيمة من اللؤلؤة الأصلية الكبيرة ذات العيب.
مماثلة اللؤلؤ. تؤدي عملية مماثلة اللؤلؤ لعمل زوج أو قلادة منها إلى رفع سعر القطعة المكمِّلة لأكثر من التكلفة الإجمالية لكل حبة لؤلؤة منفردة. يجب أن تكون كل لؤلؤة مضافة شبيهة في تألقها ولونها بالحبات الأخرى وأن تكون بحجم الحبات الأخرى نفسها، كما يجب أن لا تحتوي على أكثر من تشوه صغير واحد. يكون التشوه الواحد مقبولاً، وذلك لأنه يمكن حفر اللؤلؤة في مكان التشوه عند تجهيزها. وقبل البدء في عملية زراعة اللؤلؤ، كانت عملية تعبئة عقد واحد بلؤلؤ متماثل، تستغرق ربما سنوات عديدة.
القيمة. تتحدد تكلفة اللؤلؤ المباع بكميات كبيرة بالوزن. وتتحدد قيمة اللؤلؤة في قطعة معينة من الجواهر، بحجمها ولونها وبريقها. ويكلًَّف اللؤلؤ المتماثل في قلادة على سبيل المثال، أكثر من القيمة الإجمالية للحبات، كل على انفراد.
أنواع اللؤلؤ
اللؤلؤ الطبيعي. كان الخليج العربي، قرب دولة البحرين، وحتى الأربعينيات من القرن العشرين المكان الرئيسي الذي يعثر فيه على محار اللؤلؤ. تقع مواطن أخرى لمحار اللؤلؤ الطبيعي في جنوب المحيط الهادئ. يجب جمع الآلاف من المحار للحصول على كمية صغيرة من اللؤلؤ. ولهذا السبب فإن تكلفة اللؤلؤ تكون عالية. يُجمع القليل من اللؤلؤ الطبيعي لاستعماله في الحلي، حاليًا، وذلك لأن زراعة اللؤلؤ المستنبت تنتج لؤلؤًا أقل قيمة.

اللؤلؤ المستنبت. هو لؤلؤ حقيقي، يصنع من المحار ولا يمكن تمييزه عن اللؤلؤ الطبيعي، إلا بفحوص تُجرى في المختبرات.
يكون الجسم المركزي الذي تُبنى حوله الطبقات في اللؤلؤ المستنبت أكبر حجمًا مما هو في اللؤلؤ الطبيعي. كما أن للؤلؤ المستنبت طبقات أقل عددًا ولكنها أكبر سُمكًا، وكلما زاد سمك الطبقات زادت قيمة اللؤلؤة.
أنتج اللؤلؤ المُستَنْبَت لأول مرة بإدخال خرزة مكونة من أم اللآلئ ـ عرق اللؤلؤ المفرز من قِبَل بعض أنواع البطلينوس والمحار غير الصالح للأكل، في محارة.
أدخلت أيضا كمية صغيرة من نسيج المِعطَف المتكون من محارة أخرى. لقد طورت الطريقة من قبل كوكيشي ميكيموتو الياباني وذلك في أوائل القرن العشرين. لقد نجحت هذه الطريقة بدرجة جعلت تجارة اللؤلؤ المُستنبت، أكبر بكثير من تجارة اللؤلؤ الطبيعي. يُنتج معظم اللؤلؤ المُستنبَت حاليا في اليابان. ولإنتاج لؤلؤ مُستنبت، يُزرع المحار الصغير في مضاجع محار منتقًى بعناية. تؤخذ المحارات، بعد ثلاث سنوات، من المضاجع إلى أماكن إنتاج خاصة. يفتح صدف المحار هناك من قبل أناس متدربين؛ ليضعوا حبيبة صغيرة من عرق اللؤلؤ أو صدف بلح البحر. يَضَع العمال بعد ذلك المحار في أقفاص سلكية لحمايتها من الأعداء. وتعلق بوساطة خشب الطوق، وتنزل في ماء هادئ محمي على جانب الشاطئ.
يرفع المسؤولون الأقفاص مرتين في السنة، ويزيلون من المحار عشب البحر وبعض الحيوانات البحرية التي تعلق بها. يسجل نمو المحار والعناية التي تقدم إليه على بطاقات فلزية مثبتة على الأقفاص. وبعد مرور مدة تتراوح مابين سنة وثلاث سنوات على إدخال الحبيبات أو النسيج، تُؤخذ المحارة من القفص وتُفتح صدفتها. وتوجد لؤلؤة واحدة ثمينة في كل عشرين محارة يتم فتحها تقريبا. تغسل اللؤلؤة، وتهذب وتُلمَّع قبل إرسالها إلى السوق.
اللؤلؤ المقلد. يحضر بطريقة التصنيع، حيث يغطي المصنِّعون حبات الزجاج بمادة تعرف بروح اللؤلؤ، وهي سائل ذو لون أصفر شاحب، يستخلص من حراشف الأسماك. وتُزود حراشف الرّنجة عادة المكوِّنات الرئيسية لها. ويمكن التعرف على اللؤلؤ المقلد بوساطة الحاشية غير الثابتة من روح اللؤلؤ الجاف حول الثقوب. ويمكن عادة مشاهدة جزء بسيط من الزجاج الذي لم يُغط بروح اللؤلؤ عند هذا الموقع.
العناية باللؤلؤ
يخدش اللؤلؤ بسهولة لليونته بوساطة الجواهر الصلبة مثل الماس. ويجب أن يُحفظ اللؤلؤ بعناية بعيدا عن الاحتكاك بالجواهر الأخرى. تغلف حبة اللؤلؤ مادة عضوية تسمى كنكيولين. تجفّ هذه المادة مع الزمن كما يمكن للحرارة أن تحللها. وتذوب بلورات الأراجونيت المُكوِّنة لطبقات عرق اللؤلؤ بسهولة في الحموض. ويجب غسل وتجفيف الجواهر المصنوعة من اللؤلؤ بعناية بعد لبسها.

avatar
Hiba
الاشراف العام
الاشراف العام
رقم العضوية : 23
عدد المساهمات : 860
تاريخ التسجيل : 25/05/2016
الاقامة : Syria
العمل : : طالبة
البرج : السرطان

رد: اللؤلؤ

في 17/2/2018, 3:33 am
avatar
Hiba
الاشراف العام
الاشراف العام
رقم العضوية : 23
عدد المساهمات : 860
تاريخ التسجيل : 25/05/2016
الاقامة : Syria
العمل : : طالبة
البرج : السرطان

رد: اللؤلؤ

في 17/2/2018, 3:34 am
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى