عزيزي الزائر هذه دعوة للتسجيل بهذا المنتدى و مشاركتك معنا المعلومة و الفائدة . .فلا تتردد و اضغط على زر التسجيل و خلال دقيقة تصبح عضوا بمنتدانا

يمكنك تحميل برامج العيادات بكافة اختصاصاتها و برنامج المشافي وبرنامج المحاسبة وبرنامج الفنادق ... الخ من صفحات المنتدى
دخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
2611 المساهمات
722 المساهمات
611 المساهمات
484 المساهمات
425 المساهمات
366 المساهمات
312 المساهمات
266 المساهمات
232 المساهمات
221 المساهمات

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
سوزانا
عضو نشيط
عضو نشيط
رقم العضوية : 34
عدد المساهمات : 312
تاريخ التسجيل : 03/11/2016
الاقامة : لبنان
العمل : : اعلام و صحافة

أبو العتاهية

في 5/5/2017, 10:30 pm
أبوالعتاهية
(130 – 210هـ
، 747 - 825م).
إسماعيل بن القاسم، غلب عليه لقب أبي العتاهية. من أعلام الشعراء في العصر العباسي. ولد بقرية عين التمر قرب الأنبار، ونشأ بالكوفة، وتوفي ببغداد. كان كثير المعاني، سهل الألفاظ، كثير الافتنان، قليل التكلف، وأكثر شعره في الزهد والأمثال.
قيل لأبي العتاهية: كيف تقول الشعر؟ قال ما أردته قط إلا مَثُلَ لي، فأقول ما أريد، وأترك مالا أريد، ولو شئت أن أجعل كلامي كله شعرًا لفعلت. وقال أبوالعتاهية: أكثر الناس يتكلمون بالشعر وهم لا يعلمون، ولو أحسنوا تأليفه لكانوا شعراء.
سئل: هل تعرف العروض؟ فقال: أنا أكبر من العروض. وله أوزان لا تدخل في العروض. قال ابن الأعرابي: فوالله مارأيت شاعرًا قط أطبع ولا أقدر على بيت منه،
وما أحسب مذهبه إلا ضربًا من السحر. وقيل الزُّهد مذهب أبي العتاهية، وشعره في المديح ليس كشعره في الزهد.
أحبَّ أبو العتاهية في شبابه، وقال شعرًا في الغزل ذهب أكثره،
ثم أحبَّ واحدة اسمها عتبة، ولما تنسّك ولبس الصوف، أمره الرشيد أن يقول شعرًا في الغزل فامتنع، فضربه الرشيد وسجنه وحلف ألا يخرج من سجنه حتى يقول شعرًا في الغزل.
تذاكر الأدباء يومًا شعر أبي العتاهية بحضرة الجاحظ إلى أن جرى ذكر أرجوزته المزدوجة
ذات الأمثال فقال الجاحظ: ¸إن لشعره معنىً كمعنى الطرب الذي لا تقدر على معرفته إلا القلوب، وتعجز عن ترجمته الألسنة إلا بعد التطويل وإدامة النظر.
وهذه الأرجوزة من بدائع أبي العتاهية، ويقال: إن له فيها أربعة آلاف مثل. ومنها قوله:

حسبك مما تبتغيه القوتُ ما أكثر القوتَ لمن يموتُ
الفقر فيما جاوز الكفافا من اتقى الله رجا وخافا
هي المقادير فَلُمْني أو فذر إن كنتُ أخطاتُ فما أخطا القدر
ما انتفع المرءُ بمثل عقله وخير ذُخرِ المرء حُسن فعله
إن الفساد ضده الصلاحُ ورب جدِّ جرَّه المزاح
إن الشباب والفراغ والجدَهْ مفسدة للمرء أي مفسده

عالج في شعره مختلف الأغراض، فمدح وتغزل وهجا ووصف الخمر، ثم تنسك ووقف شعره على الزهد والحكمة والدعوة لمحاسن الأخلاق، كقوله:

فلو أنا إذا متنا تُركنا لكان الموت غاية كل حيّ
ولكنّا إذا متنا بُعثنا ونسأل بعده عن كل شيّ

أو قوله:

أشد الجهاد جهاد الهوى وما أكرم المرء إلا التقى
وأخلاق ذي الفضل معروفة ببذل الجميل وكف الأذى

ومن شعره السلس السهل المنساب، قصيدته في مدح المهدي حين تولى الخلافة:

أتته الخلافة منقادةً إليه تجرِّر أذيالها
فلم تك تصلح إلا له ولم يك يصلح إلاّ لها

ومن أبياته السيارة قوله:

لِدوا للموت وابنوا للخراب فكلكمُ يصير إلى تَبَابِ

وقوله:

الناس في غفلاتهم ورَحَى المنيَّة تطحن

وقوله:

وقبلك داوى الطبيبُ المريض فعاش المريض ومات الطبيب

وقد جمع شعره وطبع ديوانه مرتين.

avatar
Modar
عضو جديد
رقم العضوية : 27
عدد المساهمات : 187
تاريخ التسجيل : 12/06/2016

رد: أبو العتاهية

في 6/5/2017, 10:35 pm
مشكورة سوزانا على هذا المقال و التعريف
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى