دخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
3632 المساهمات
905 المساهمات
769 المساهمات
638 المساهمات
468 المساهمات
459 المساهمات
436 المساهمات
346 المساهمات
331 المساهمات
291 المساهمات
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
11 المساهمات
7 المساهمات
3 المساهمات
2 المساهمات
2 المساهمات
1 مُساهمة



شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
مجود
عضو نشيط
عضو نشيط
رقم العضوية : 2
عدد المساهمات : 769
تاريخ التسجيل : 03/05/2016
الاقامة : Syria . Aleppo
العمل : : طالب اثار
التقييم و الاعجاب : 0

معركة نهاوند

في الخميس 12 يوليو - 10:13
كانت معركة نهاوند في عام 16هـ، 637م، في عهد الخليفة عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه.
عندما انسحب الفرس من عاصمتهم المدائن التي فتحها المسلمون في عام 16 هـ، 637م،

لجأوا إلى حلوان وأخذوا في جمع الحشود للتقدم نحو المدائن،
فوجّه إليهم قائد جيوش المسلمين سعد بن أبي وقّاص جيشًا بقيادة ابن أخيه هاشم بن عتبة بن أبي وقاص

في معركة جلولاء أواخر سنة 16هـ الموافق 637م، وأصابوا منهم أفضل مما أصابوا يوم القادسية.

ثم تابعوا تقدَّمهم، ففتحوا حلوان ثم قرميسين في العام ذاته.
ثم كانت الموقعة الكبرى التي أطْلق عليها المسلمون فتح الفتوح في نهاوند،
حيث هُزِم الفرسُ بقيادة الفيرزان، وانفتح الطريق إلى مناطق إيران الداخلية. ولجأ يزدجرد قائد الفرس إلى أصفهان.

وكان اهتمام المسلمين بهذه الموقعة كبيرًا إذ كاد يخرج إليها عمر نفسه،
وحشد لها الطرفان حشدًا عظيمًا، بلغت حشود الفرس نحو 150 ألف مقاتل.

كانت نهاوند بداية النهاية لدولة الفرس،
لأنها آذنت بسقوط المقاومة المنظَّمة كلها وتشتت القوى الفارسية في جهود فردية يقوم بها حكام المقاطعات.

أخذ يزدجرد ينتقل من مدينة إلى أخرى حتى قتل بمرو بإقليم خراسان سنة 31 أو 32 هـ، 651م أو 652م.
واختفت بمقتله الأسرة الساسانية إلى الأبد. وبلغ المسلمون حدود نهر جيحون، ثم تجاوزوه وفتحوا ما وراءه.


avatar
جوليا دومنا
عضو نشيط
عضو نشيط
رقم العضوية : 36
عدد المساهمات : 346
تاريخ التسجيل : 05/07/2017
الاقامة : سوريا . حمص
العمل : : طالبة
التقييم و الاعجاب : 0

رد: معركة نهاوند

أمس في 8:14
من المعارك الشهيرة عبر التاريخ نسمع عنها كثيرا
و بهذا الموضوع اصبحنا نعرف الكثير عن مجريابتها
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى