دخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
4311 المساهمات
963 المساهمات
832 المساهمات
727 المساهمات
537 المساهمات
529 المساهمات
516 المساهمات
451 المساهمات
384 المساهمات
360 المساهمات


شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
سوزانا

رقم العضوية : 16
عدد المساهمات : 529
تاريــخ التســـجيل : 03/11/2016
البلد : لبنان
العمـل : اعلام و صحافة
التقييم و الاعجاب : 0

امير الشعراء احمد شوقي

في 5/5/2017, 10:35 pm
أحمد شوقي
1285 – 1351هـ ، 1868 - 1932م).
أحد أبرز الشعراء العرب في العصر الحديث، وعلم من أعلام الشعر العربي في القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين الميلاديين. ولد أحمد شوقي في القاهرة من عائلة تلتقي فيها الدماء العربية والكردية والتركية والشركسية واليونانية،
ونشأ منذ طفولته وعاش في سعة من الرزق ورغد في العيش بسبب صلته بالخديوي إسماعيل ومن جاء بعده من أبنائه.
تعلم شوقي في الكتّاب أولاً، ثم في المدارس الابتدائية فالثانوية وقد تخرج فيها سنة 1885م.انتظم بعد ذلك في مدرسة الحقوق والترجمة وتخرج بعد أربع سنوات، فألحقه الخديوي توفيق في خدمته، ثم أرسله في بعثة دراسية على حسابه الخاص إلى فرنسا.
وكان أثناء دراسته الحقوق في مصر وفرنسا مكبًا على دراسة الشعر العربي واستظهاره وحفظ نوادره إلى جانب اطلاعه الواسع على روائع الأدب الفرنسي. وكان يرسل قصائده من هناك في مديح الخديوي توفيق، وكانت تلقى صدى من القراء والأدباء في مصر.
عاد شوقي من بعثته بعد ثلاث سنوات، وقد تولى الخديوي عباس حلمي الحكم بعد وفاة والده فانضم إلى ديوانه، وبدأت مرحلة جديدة في حياته هي مرحلة شاعر القصر. وقد قام شوقي بكل ما يتطلبه هذا المنصب من التزامات سياسية واجتماعية، وقد كان فخورًا به بين أقرانه، يدل على ذلك قوله:

شاعر العزيز وما بالقليل ذا اللقبُ

فأصبح بيته مقصدًا لذوي الحاجات بسبب موقعه في القصر، وقد أصبحت علاقاته كذلك مقيدة باتجاهات القصر. واستمرت العلاقة بينه وبين الخديوي عباس حلمي قوية حتى عزل الخديوي سنة 1914م، فنُفي شوقي إلى الأندلس بسبب تلك العلاقة. وبدأت مرحلة جديدة في حياته، هي حياة المنفى وفيها عاش حياة هادئة على مدى أربع سنوات لاينغصها عليه سوى حنينه الشديد إلى مصر وأهلها، وفي ذلك قال:

وطنــي لو شُغِلْـــتُ بالخُـــلْد عـــــنه نازعَتْــــني إليـــه في الخُـــلْد نفـسي

وعاد إلى الوطن بعد أن وضعت الحرب العالمية الأولى أوزارها، وأصبح أشد التصاقًا بالشعب وأكثر تعبيرًا عن آرائه وآماله بعد أن تحرر
من قيود القصر. وتعد مرحلة ما بعد المنفى ـ مرحلة الكهولة والشيخوخة ـ أغزر فترات حياته إنتاجًا. فقد كثرت فيها قصائد المناسبات الاجتماعية والوطنية، كما اتجه إلى كتابة المسرحيات المستمدة من التاريخ.
وفي سنة 1927م اجتمع شعراء الأمة العربية في مهرجان كبير بالقاهرة لتكريمه ومبايعته بإمارة الشعر عرفانًا منهم بفضله ومكانة شعره الذي كان كما وصفه في ذلك الحفل بقوله:

كان شعري الغناء في فرح الشرق وكان العزاء في أحزانه

وأصبح منذ ذلك الحين يلقب بأمير الشعراء.
أكمل شوقي المهمة التي بدأها البارودي لإحياء التراث الشعري العربي وإعادة مجده في أيامه الزاهرة، فنظم في جميع الأغراض الشعرية وأكثر من معارضة القصائد المشهورة في الشعر العربي القديم معتمدًا على موهبة شعرية فذة ولغة طيِّعة رائعة.
ترك شوقي آثارًا أدبية كثيرة منها: الشوقيات، ديوانه في أربعة مجلدات. ودول العرب وعظماء الإسلام وهي أراجيز تبحث في تاريخ الإسلام وعظمائه منذ عهد النبوة إلى عهد الفاطميين.
وله من المسرحيات الشعرية
: مصرع كليوباترا؛ مجنون ليلى؛ عنترة؛ قمبيز؛ علي بك الكبير؛ الست هدى، وله مسرحية نثرية واحدة هي: أميرة الأندلس. وله في النثر كتاب أسواق الذهب.
وقصائده المشهورة كثيرة جدًا، ولعل من أشهرها أندلسياته التي كتبها من منفاه. وقد جارى في واحدة منها سينية البحتري المشهورة فقال:

اختلاف النَّهار واللّيل يُنسي اذكْرا ليّ الصبا وأيام أُنْسي

كذلك جارى نونية ابن زيدون، فقال:

يانائح الطلَّح أشباهٌ عوادينا نشجى لواديك أم نأسى لوادينا

هذا فضلاً عن همزيته في مدح رسول الله ³ التي مطلعها:

وُلد الهدى فالكائنات ضياء وفم ٌالزمان تبسُّمٌ وثناءُ

ومن أرق شعره وأعذبه جارة الوادي التي منها قوله:

ياجارة الوادي طربتُ وعادني مايشبه الأحلام من ذكراك
مثَّلْتُ في الذكرى هواك وفي الكَرى والذكريات صدى السنين الحاكي


avatar
Modar

رقم العضوية : 9
عدد المساهمات : 303
تاريــخ التســـجيل : 12/06/2016
التقييم و الاعجاب : 0

رد: امير الشعراء احمد شوقي

في 6/5/2017, 10:41 pm
صدق من لقبه امير الشعراء
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى